قرى آشورية مشاريع حكم ذاتي مواقع الكترونية رياضة كتب فنون الأعلام الاشوريون فولكلور آشوري التاريخ الاشوري مقابلات وثائق مقالات الصفحة الرئيسية

 

« وَخلِى» ليس اسماً وانما صفة

 

نقل احداث التاريخ بأمانة وصدق

يوسف شيخالي
30/06/2009

يمكن أن نعرف التاريخ على أنه وصف لأحداث في مسيرتها الزمنية بشكل متسلسل، وتدوينها... فنجد هناك من يحرف التاريخ، وهناك من يقع في أخطاء ويحاول تصحيحها من السهو، وهناك من يكون عيناً ساهرة من أجل نقل أحداث التاريخ بأمانة وصدق.

محرفوا التاريخ دوما يصطادون في الماء العكر... كما كان الحال بتحريف تاريخنا الاشوري في جميع مراحله، وكما هو أيضا الحال اليوم، نرى من داخلنا ومن الخارج محاولات لتزييف الحقائق التاريخية بالمماحكة والخصام حول اسمنا القومي وتاريخ كنيستنا المشرق الاشورية.

والمؤرخون الذين يقعون في أخطاء غير مقصودة كما حدث للمؤرخ (Budge) في كتابه "THE LIFE OF RABBAN HORMIZD " المنشور سنة (1894). وهو موضوع مقالتنا لان باج وقع في خطأ كبير كما يقول الكاتب والمؤرخ الاشوري والضليع باللغة الاشورية اوراهم يلدا اوراهم. لكن باج عاد وصحح خطئه في كتاب "THE METRICAL LIFE OF RABBAN HURMIZD" المنشور بالانكليزية سنة (1902). 

والصنف الثالث هم المؤرخون الذين ينقلون الاحداث بأمانة وصدق، ونذكر منهم على سبيل المثال لا الحصر: Simo Parpola بروفسور في علم الاشوريات في جامعة هلسنكي- فنلندا، والمؤرخ الاشوري الكبير المرحوم هرمز أبونا، وباحث الاثار زكّي جيري، والمحامي يعقوب أبونا.. وغيرهم كثيرون. وكذلك هو حال اوراهم يلدا اوراهم، ففي بحث مختصر له باللغة الاشورية نشر في «مجلة جمعية الاكاديمية الاشورية ص29 عدد 2 مجلد 12» تحت عنوان «ليس هناك كاتب باسم (وَخلِى) ولا (ابن وَخلِى) يا كتابنا الموقرين».

يقول اوراهم يلدا اوراهم: كنت أقرأ عن حياة ربان هرمزد في كتاب (E. A. Wallis Budge) طبع سنة 1894 في دبلن. في هذا الكتاب وقع باج في هوة الخطأ. ولم يكن في نيتي الكتابة حول هذا الموضوع حيث كان قد مر عليه أكثر من مئة عام، ولكن تغير الحال عندما رأيت بان باج ليس وحده الذي وقع في هذا الخطأ، ولكن الكثيرين من بعده بلا دراية وتمحص وقعوا في نفس الخطأ، أمثال (Duvalle) ، وألبير أبونا، وشموئيل يونان، ويوآو بنيامين..الخ.

ويكتب السيد اوراهم: على غلاف كتاب تاريخ حياة ربان هرمزد، طبعه باج باللغة الاشورية سنة 1894 نقرأ الآتي:

THE LIFE OF RABBAN HORMIZD
and the foundation of his Monastery at Al-Kosh.

A metrical discourse

by

Wahla, surnamed Sergis of Adhorbaijan.

[وترجمتها: حياة ربان هرمزد، وتأسيس ديره في القوش،

بحث مطوّل بقلم

وخلى، ولقبه سرجس الاذربيجاني.]

غايتي من هذا البحث هو تصحيح الخطأ، بأنه ليس هناك شخص اسمه «وَخلِى» ولقبه «سرجس أذربيجاني»، ولكن هناك شخص اسمه «مار سرجس، وبلقب حلو[عذب] أذربيجاني».

نرى في هذا كلمة «وَخلِى» وباج ... والذين وقعوا في نفس الخطأ من بعده، فهذه الكلمة مركبة من واو (و) حرف عطف، ومختصر كلمة حلو (ܚܳܠܝܰܐ/ܚܠܱܐ)، التي من (و) العطف وكلمة حلو نتجت كلمة «وَخلِى/ ܘܚܠܱܐ»

وهنا بعض الأمثلة حول استعمال كلمة  حلو بدون (و) العطف «خلِى/ ܚܠܱܐ»:

كيوركيس وردا، في بيت الشعر عن حياة بطاركة المشرق (ص 221) يقول: «ܡܪܝ ܡܐܪܝ݂ ܐܬܘܪܝܐ – ܡܢ ܛܘܗܡܐ ܚܠܱܐ ܟܘܢܝܐ » ومعناها، مار ماري الاشوري – من عرق حلو اللقب.

 توما اودو، في كتابه (ܣܝܡܬܐ ܕܠܫܢܐ) صفحة 342 يعطي أمثلة على كلمة (خلِى/ حلو/ ܚܠܱܐ) ومنها: حلو الصوت، حلو اللقب..الخ.

نرى في كلمة (وَخْلِى) ان (و) مفتوحة، (خ) مسكونة، ولم ينتبهوا كتابنا وفاتهم ان (ل) تحمل كسرة قصيرة، في حين أن الاسم يجب أن يحمل كسرة طويلة كما هي قواعد اللغة الاشورية. [في اللغة الاشورية هناك كسرتان (زلامة)، كسرة قصيرة، وكسرة طويلة].

ومن المهم ان نذكر بان باج عاد وصحح خطئه في الطبعة الانكليزية سنة (1902) من دون الاشارة الى خطئه السابق في الطبعة الاشورية. ففي مقدمة الطبعة الانكليزية يكتب:

Whose name is, and the appellation is a sweet one, Mar Sargius of Adhorbaijan

ومعناها: الذي اسمه يكون، سرجس الاذربيجاني ولقبه حلو

ولكن كتاب مثل ألبير أبونا، يوآو بنيامين، شموئيل يونان، واخرين، لم يقفوا فقط عند حد أن «وخلى» هو اسم شخص، لكنهم جعلوا »وخلى» أن يكون والد سرجس، وجعله «مار سرجس ابن وخلى». ومثال على ذلك [الأديب المرحوم] يوآو بنيامين في مقالته في (الأدب السرياني) المنشورة في مجلة (اللغة والأدب) ص16 عدد 3 مجلد 1 ايار/حزيران 1991 يقول: «... سرجس ابن وخلى (القرن الخامس عشر) من بلاد أذربيجان، وتتلمذ في دير ربان هرمزد...».

شموئيل يونان في كتابه القيم «كليانا»، هكذا يستعمل كلمة (وَخلِى) ويقول: «سرجس بن وَخلِى، أحد الاشوريون من أذربيجان...»

ونظرة فاحصة على كتابات هؤلاء الكتاب وغيرهم، نرى أنهم يترجمون النصوص بحذافيرها، لذلك نراهم يقعون في أخطاء الذين سبقوهم.

لذلك نطلب من الذين يكتبون في الأدب الاشوري ان يكتبوا حول حياة سرجس بلا «وَخلِى»، ويكون اسمه بالنتيجة  مع لقبه هكذا «مار سرجس الاذربيجاني» ويمكن ان تضاف ..«حلو اللقب» أو [عذب اللقب].

وفي الختام، علينا ان نعترف ان الأدباء الغربيين لهم امكانات في مختلف العلوم تفوق امكاناتنا، وقلما يقعون في أخطاء كهذه، ولكن بالرغم من ذلك فواجبنا نحن الأدباء الاشوريون يحتم علينا أحيانا أن لا ننساق ونقبل كل ما يقولون.

 

تغيير: 09.15.2015

 جميع المواضيع تعبر عن آراء كتابها وليست بالضرورة رأي الموسوعة