قرى آشورية مشاريع حكم ذاتي مواقع الكترونية رياضة كتب فنون الأعلام الاشوريون فولكلور آشوري التاريخ الاشوري مقابلات وثائق مقالات الصفحة الرئيسية
 
ألآشورية وسام شرف على اعناقكم !!!  


سام شليمون

samshlimon@yahoo.ca

14 نيسان, 2006

في المسابقات الرياضية يتنافس الرياضيون للحصول على الميداليات الذهبية، ومن خلال هذه العملية يستخدمون الرياضيون اقصى جهودهم البدنية والنفسية والتقنية للوصول الى الهدف المنشود بشرط ان يتحلوا ويصونوا ثوابتهم الرياضية ويتحلون بمبادئ واخلاقية الرياضي، واية حركة غير قانونية من اي رياضي يطرد من المسابقة، وتسجل سلبياً في ملفاته الخاصة وملف الفريق الذي يمثله، ومن يحافظ على مبادئ وثوابت الرياضة يبقى منافساً شريفاً الى نهاية المطاف ولا بد ان ينال الميدالية الذهبية ان كان يستحقها بحق.

في المقدمة اعلاه ننظر الى الساحة الآشورية بكل مذاهبها وطوائفها العزيزة على قلوبنا، انها المنافسة الخفية بين الكيانات السياسية القديمة والكيانات السياسية الحديثة اي بمعنى أخر انه التنافس الشريف بين المدرسة السياسية الآشورية القديمة والمدرسة السياسية الآشورية الحديثة، حيث ان الجيل الآشوري الجديد يفكر بثقافة اوسع وبعقلانية اكثر وواقعية بعيداً عن المصالح الانية والمراكز والمناصب الموهوبة هبة للطامعين بها، والعداوات الشخصية القديمة المنتشرة بين ابناء المدرسة السياسية الآشورية القديمة،

إن العمل القومي الآشوري يحتاج الى ابناء الجيل الجديد، يحتاج الى تغيير الفكرة الضيقة للمدرسة السياسية الآشورية القديمة، يحتاج الى دماء شابة تضخ في العمل القومي الآشوري بكل مذاهبه وطوائفه العزيزة على قلوبنا.

لقد مرت الحركة القومية الآشورية بمراحل تغيير جذرية بعد سقوط الصنم، فتبين من كان يتعامل مع النظام على حساب امته. وظهور شعور قومي جديد بين ابناء مذاهب وطوائف شعبنا الآشوري ( ولا نحتاج ان ندخل في جدال عقيم وانما نكتب لتوضيح هذا الموضوع) لإننا لم نسمع ابداً حركة قومية او منظمة قومية او حتى بيان سياسي أو منشور سري لهؤلاء المنظمات أو الاتحادات أو السياسيين والكتاب الجدد من مذاهب الآشورية على حساب قوميتهم الآشورية. بل سمعنا عنهم بعد سقوط الصنم، من كان يحسب نفسه عربياً ويفتخر بعروبته اصبح يؤلف كتاباً عن قوميته المزعومة التي هي مذهب من المذاهب الآشورية ويرسم خطوط طول وعرض ويسميه علماً، اين كانوا هؤلاء الرسامين قبل سقوط الصنم، اين كانوا هؤلاء "المؤرخين" عندما تقلد الابطال الآشوريين وسام الشهادة من اجل آشوريتهم، وبينما القسم الاخر "ابطال المقالات" شحذوا اقلامهم ونكروا أصلهم الآشوري ولكن انكسرت اقلامهم امام ما يحدث في شمالنا العزيز، ولم ترى اقلامهم النور لإستنكار ما يحدث "لقوميتهم المستحدثة". وانما كانت اقلامهم مسعورة ضد كل ما هو آشوري، ضد اصلهم الذي حافظ على وجودهم من التعريب والتركيد، صانهم من ان يكونوا اتراك او فرس، وكان ردهم للجميل لقوميتهم الآشورية أشبه برد جميل ،،، نادن (ابن اخت اخيقار) الى خاله اخيقار الحكيم!!

إن مايحدث مؤخرا على الساحة القومية والسياسية الآشورية هو استمرار لأخطاء المدرسة السياسية الآشورية القديمة بممارستها الخاطئة افرزت مذاهب على شكل قوميات وقد استبدلت كل ماهو آشوري الى تنظيمات قومية آرامية وكلدية وسريانية،

وبما انني في هذا الموضوع، قبل عدة اسابيع اتصل بي ابن خالتي هاتفياً، تكلمنا عن المقالات والأراء التي تكتب في المواقع الآشورية والعراقية حول اصالة الآشورية وبين حفنة من الضاليين التي تنكسر اقلامهم في اول مشكلة يجابهونها، فقال لي ان اكتب عن ماتسمى القومية الكلدانية وللمنادين بهذه التسمية ثلاث نفاط فقط:

وهنا الحديث لإبن خالتي العزيز السيد خوشابا

اولاً : إن الملك الآشوري الذي اعتنق المسيحية كان ابجر اوكاما : فهل تستطيعون يامن تنادون بالكلدانية ان تذكروننا ماتسمون الملوك الكلدانيين : فمن هو الملك الكلداني المزعوم الذي دخل المسيحية ؟؟؟؟؟؟؟ (إن كانت هناك قومية تسمى بالكلدانية) !!!!!!!

ثانياً: اطالب من المنادين يما تسمى القومية الكلدانية، ان يسمون شخصاً واحداً فقط ينتمي الى القومية الكلدانية خارج نطاق الكنيسة الكلدانية، ولكن هناك ألآشوري ينتمي الى الكنيسة الكاثوليكية والانجيلية والبروتستانية والارثوذكسية وجميعهم يعرفون انفسهم آشوريين ويفتخرون بقوميتهم الآشورية، فهل هناك اي شخص خارج  الكنيسة الكلدانية يعترف بقوميته الكلدانية؟؟؟؟  (إن كانت هناك قومية تسمى بالكلدانية) !!!!!!!

ثالثاً: لقد اعترف قداسة المرحوم روفائيل بيداويث (نوهرا عل سندوقيه) بأنه آشوري القومية، ولكن قداسة مار دلي قال انه كلداني القومية ، فمن قال الحقيقة ومن قال العكس.

وقد أضاف ابن خالتي العزيز:

وأخيراً ان جميع الآشوريين بكافة مذاهبهم وطوائفهم فقط , أقولها فقط، يصومون صوم نينوى (سواء سمى نفسه كلدايا او سريانايا او مشرقياً او مغربياً) ، فهذا دليل قاطع على آشورييتهم، لان الكاثوليكي الهندي او الفليبيني او الايطالي لا يصوم صوم نينوى لانهم ليسوا آشوريين، فإن لم تكن آشوري القومية فلماذا تصوم صوم نينوى، اليس هذا الواقع ؟؟؟؟

أخيرا اود ان اقول لكافة ابناء امتي الآشورية بكافة طوائفهم ومذاهبهم العزيزة على قلوبنا بان الانتماء الى الآشورية ليس بكتابة مقالات تبرهن الآشورية او اية قومية مستحدثة وانما هو الشعور القومي بألانتماء الآشوري سواء كنت مسلماً (سنياً او شيعياً) او كنت مسيحياً (إنجيلياً او كلدانياً او بروتستانياً) ام يزيديا او صبياً او مندائياً ونحترم كل الآراء التي تكتب بدوافع قومية مخلصة او بدوافع حاقدة مهما كانت تحتوي على عبارات نابية وغير موزونة، فالكلمات مرآة تعكس صاحبها، إننا لا نلغي احداً فالتاريخ هو الذي يلغي من لم يحتويه ويبرهن ويثبت من كتبه على الواح الطين على شكل اثار لا تمحيها قلم حاقد، ومهما فعلتم او كتبتم فالآشورية وسام شرف على اعناقكم رضيتم او رفضتم.

 

 
سام شليمون
 

    ألآشورية وسام شرف على اعناقكم !!! (1)

 

   لا تزال الآشورية وسام شرف على أعناقكم !!! (2)

 
  الكلدان هم الاقلية بين مكونات   الشعب الآشوري
 
 
 
 

تغيير: 09.15.2015

 جميع المواضيع تعبر عن آراء كتابها وليست بالضرورة رأي الموسوعة