قرى آشورية مشاريع حكم ذاتي مواقع الكترونية رياضة كتب فنون الأعلام الاشوريون فولكلور آشوري التاريخ الاشوري مقابلات وثائق مقالات الصفحة الرئيسية

عمانوئيل الاول: (938 -960)

 

جرت رسامة عمانوئيل نهار الجمعة في 22 شباط 938 \ 16 ربيع الاخر 326، بعد ان ظل الكرسي شاغرا أكثر من ثمانية أشهر. ولا نسمع بعد ذلك عن الجاثليق شيئا في أواخر أيام الراضي. رأينا أن الكتاب النصارى كانوا ينالوا حظهم مما يلم من صروف الدهر. لذلك رأى ابن سنجلا أنه من الاوفق أن يختبئ عند صهره علي بن يعقوب لدى موت الراضي.

لقد حفلت أواخر جثلقة عمانوئيل الطويلة بجملة بلايا: وباء في العام 346 \ 957، حروب بين أحياء بغداد وحرائق متبادلة سنة 348 \ 959، وفي السنة عينها جفاف وجراد.

مات الجاثليق في صفر 349 \ نيسان 960 عن جثلقة دامت أكثر من 22 سنة. "كان شيخا بهيا قديسا ولم يكن له الا عيب واحد، وهو محبة المال وشدة الشح عليه". وقد ترك سبعة آلاف مثقال ذهبا وست مئة ألف درهم. "وكان قد أعد لنفسه تابوتا من خشب الجوز على مثال الذوات بغير مسمار ولا حديد". وكان من آخر كراماته أو (علائم طمعه؟) أن يده الميتة قبضت على "العكاز" عندما وضع على جثته. وقد أوشك أبو عيسى أن ينشر الخبر الا أن شابا الكاتب منعه: كان لا بد من أكمال مراسم الدفن التي شهدت تنازعا على شرف قراءة فصل من رسائل القديسين بين اهل المدائن وأهل الحيرة . . .

 

 

تغيير: 09.15.2015

 جميع المواضيع تعبر عن آراء كتابها وليست بالضرورة رأي الموسوعة