قرى آشورية مشاريع حكم ذاتي مواقع الكترونية رياضة كتب فنون الأعلام الاشوريون فولكلور آشوري التاريخ الاشوري مقابلات وثائق مقالات الصفحة الرئيسية

مار خنانيشوع الثاني 774

 

هذا الاب عالما ماهرا وكان اسقف على لاشوم التي هي داقوق (كركوك) وسأل عيسى المتطبب المهدي اجلاس جاثليقا. وكاتب يوما اسقف كشكر (واسط بالقرب من بغداد) الاباء بالحضور وحضروا فاختار مروي الاركيذياقن واهل الحيرة حنانيشوع والجرامقة وخالفهم يعقوب بن يزدين الكشكري واختار جيورجيس الراهب من عمر باحالا وكان فهيما بالسريانية والعربية والفارسية وصاروا الى بغداد واجتمعوا في دير مار فثيون وانتهى الامر الى المهدي فاحضرهما وعرض عليهما الاسلام فجيورجيس امسك وحنانيشوع احتج انه لا يعرف العربية ورأى المهدي حسن عبارة جيورجيس فقال له بحضرة الجمع عصا موسى التي صنع بها العجايب من أي اصناف الخشب كانت فقال هذا لم يذكر في التوراة ولا في شئ من الانبياء فعدل الى حنانيشوع فقال من شجر اللوز واستدل بان بني قورح وداثان وابيرام لما خالفوا على هارون ادخلت عصيهم الخيمة فاثمرت عصا هارون لوزا واعجب بقوله وقال فما الدليل على ان عصا هارون هي عصا موسى قال ان موسى قال لهرون ارفع عصاك وبعصا موسى كانت الايات والعجائب تعمل فحكم المهدي بالعلم لجيورجيس وبالبهاء لحنانيشوع والشيبة والوقار. وناقض جيورجيس لحنانيشوع وتقدم الى الربيع بان ينكل بالمخالف فما امكن المخالف فاجتمع الاباء وأسيم. وكان يعقوب  الجاثليق رهن الدوقرة عند ابي العباس الطوسي وطالبه حنانيشوع بردّها وغالظه وتظلم منه فعاتبه ابو العباس على تظلمه وقال لو ارت ان اضيف لك شيئا من املاكي فعلت وما اظنك تختار رجوع الضيعة اليك واصيرلك عدوا فاستحيا منه وصار يهاديه بالثياب والطعام والشراب ويظهر له المودة فخادعه. واعتل حنانيشوع فاشار بالحجامة واظهر ابو العباس (هو ابو العباس الطوسي احوال النصارى) اغتماما بعلته وبعث اليه غلاما يحجمه وفي محاجمة السم ولما شرطه انتفخت رقبته ثلثة ايام ومات وجثلقته اربع سنين ودفن بالمداين وخرجت الدوقرة عن املاك الكنيسة.

 

 

تغيير: 09.15.2015

 جميع المواضيع تعبر عن آراء كتابها وليست بالضرورة رأي الموسوعة